يُوسُفُ فِي بِئْرِ قَرْطَاج

by عمر الشهباني | 1 أكتوبر 2018 9 h 05 min

.

أَتَرْحَـــلُ قَبْلَ رَحِيــــلِ الْعِجَــــافِ *** وَتَرْجِعُ لِلْبئْرِ عَطْشَـــانَ حَــــافِي

فَقَرطَــــــاج تَحْكم فــــي كلّ شبْرٍ *** وَحكْم البلاَد عَلَى النّـَــاس خَافِي

وَأَنْتَ الْمُـــرَيَّــــشُ مِنْ كُلِّ حِزْبٍ *** وَلَسْتَ الُمُجَرّبَ عَيْشَ الْمَنَـــافِي

وَعَظْمُكَ دَالَتْ عَلَيْه المَشَــــــاتِي *** أَرَاكَ اقْتَرَبتَ لجَنْــــي الْقِطَــــافِ

لَقَدْ أَهْمَلَتْنَــــا الْقَبـَـــائِلُ عَمْـــــدًا *** وَحَـــانَ الأْوَانُ لِشُرْب الزُّعَــافِ

وَكـَــــانُوا قَدِيــمًا أَجَلُّـــــوكَ لَكنْ *** تخَلَّــــوْا عليْــــكُمْ لِأوّلِ لاَفِـِـــــي

وَظَنُّـــــوكَ تَأْتِــــي إِلَيْهمْ بِشَمْسٍ *** خَرَجْتَمْ عَلَيْهمْ بفَــــانـوسَ طَافِي

وَظَنّــوكَ تَغْمُرُ خِصْبَ الْأرَاضِــي *** وَتَأْتِـــــي بِقَمْحٍ لِتِلْكَ الْفَيَــــافِــي

وَقَالُوا الْفَسَـــــادُ تَمَــــادَى عَلَيْنَا *** وَزَادَتْ عَليْنا سُنُـــــونُ الْجَفـَافِ

وَبَانَتْ ضُلُـــــوعُ الْعِجافِ سُيُوفًا *** وَلَمْ يَنْزِلِ الْبَدْرُ خَوْفَ التّجَــــافِي

وَقَدْ كُنْتَ جِئْتَ لِدَرْءِ الصِّعــَـــابِ *** وَهَا أنْتَ تمْضي كما لمْ تُصَــافِي

فهلْ كنْت حيـــــن دُعِيـــــتَ نَبِيًّا *** وَهَلْ كُنْتَ يَوْمَ اقْتُرِحْتَ خرَافِـــي

لقدْ قالها ‘الصِّيدُ’إذْ “مَرْمَدُوهُ” *** فقدْ “مَرْمَــدُوكَ” بِنَفْسِ الْخِلاَفِ

هي النّـــــار ترْقى وتخْبُو سريعًا *** ومنْ يزْرع الْوَهْنَ يَجْنِي التِّفَافِي

هي الْخيْـــل تجْري بكلّ اتّجـــــاهٍ *** وريح السّيــــاسة بالْحقْد ضَـافِي

إذامَـــــا أَرادُوا لَدَيْك صَنِيـــــعًــا *** يَهُبّـُــــونَ سَعْيًا كَسَعْــيِ الْخِفَافِ

ولوْ لاَوَعـُــــوكَ وَدَارُوا عَلَيْــــكَ *** يَـرُدُّونَ حُلْوَ النُّسَيْمَـــــاتِ سَافِي

وقدْ عرْقَلُــــونَا صَبـَــــاحَ الرَّبيعِ *** وكنْتَ لَـديْهم تَزيـــــدُ التَّنَـــــافِي

ألمْ تَوقِفـُــــوا لِلْبِلاَدِ رَحَـــــاهَــــا *** ألمْ تزْرَعُـوا الرُّعْبَ عِنْدَ الْهُتافِ

ونمْتمْ علــــى الثوْرةْ لمّـا أنارتْ *** وجــــاءتْ تكرّم عيْش الضِّعـافِ

وأحْرقْتمـــوا الأرْض عنْد الربيعِ *** وأفسدْتمــوا الطّبّ عنْد الْمشافِي

.

القلم الحرّ عمر الشهباني

.

شكرًا لكم مسبقًا على توزيع هذا المقال باعتماد الأزرار التالية :

Source URL: http://plumes-libres.com/blog/2018/10/6834