Hot تصريح مُواطن

by Chaabane Ben Achour | 28 أغسطس 2018 14 h 39 min

.

يُغَنُّونَ لِي :

تَكَلَّمْ… تَكَلَّمْ حَتَّى أَرَاكْ

يَصّارَخُونَ

يُنادونني…

يَا رَجُلًا… تَعَالَ… تَقَدَّمْ… مَاذَا دَهَاكْ ؟؟

لِمَاذَا بَقَيْتَ هُنَاكْ ؟؟

أَلَسْتَ الّذِي كَانَ دَوْمًا يَسِيرُ مَعَ السَّائِرِينْ

وَيَعْلُو صُرَاخُكَ دَوْمًا مَعَ الصَّارِخِينْ

فَمَاذَا دَهَاكْ ؟

 أَلَسْتَ تُحِبُّ الْعِرَاكْ ؟

 أَشَدَّ الْعِرَاكْ

 وَأَحَدَّ الْعِرَاكْ ؟

أَفِي لَحْظَةِ الْفِعْلِ

تَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْكْ

تَعُودُ إِلَى مَا وَرَاكْ ؟

أَتَتْرُكُنا للهلاك !!

فنحن قَليلٌ…

ولابدّ لنا…

وخيرٌ لنا…

وَ إِلَخِّ إِلخّْ !!

بلى…

 هكذا صرخوا…

هكذا زعقوا

ثمّ مالوا مع المائلين

سبًّا وشتمًا وقذفَا

لعلّي أَلينْ…

يُريدونني أن أحبّ الحراك

يريدون مِنِّيَ “مَرْحَى تَطِنُّ… ترنّ” لما صنعوا

ورقصًا على وقع طبلهِمُ الذي قرعوا

بل يريدون أن أقرع الطبل أيضا مع القارعين

بدون حساب

فكلّ الذي اقترفوا “وهو عُجاب”

من مصفّى العسل

وكلّ ما قاله صاحبهم – زعموا – ليس فيه أيّ خطل

هكذا !

بدون تحفّظْ

ودونَ نقاشْ !

فالزمن…

 للردح والعفس والطمس واللبس والانتفاش !

لا وقت للتفاصيل

ليست تهمّ التفاصيل !

كذلك الأمر فيما يخصّ رفيق الطريق

وماذا يراد لغدْ…

وبعدِ غدٍ

 وأيضا…

لعجاف السنين

ليس يهمّْ

كلّها ترّهات

لأنّ الأساس…

كلّ الأساس

أنّا وجدنا زعيمًا

بلى…

وجدناه بعد عشرين حولا وبضع كسور

بعد بحث مرير

بعد طول انتظار

وليس لنا فسحةُ وقتٍ نصرّفها في القشور

وجدنا الزعيم…

كفى

 فلتنته يا فلان

فمن أنت حتّى تصعّد منخارك في السماء

تبّا لكم !!

أخبروني… لا أبًا لَكُمُ 

حين ثار الشباب ؟

أكان هناك زعيم ؟؟؟!!!

أكان هناك سياسي !!!

ألم يخرج الناس دون قيادة

ألم… !

ألم… 

 ألم… 

لا فائدة في الزيادة 

أنتم بين أمريْن

وليس ثلاثة

فإمّا أن تصنعوا مثلما صنعت لجان أبيّة

أدارت الناس والبلد والحكم والثورة دون سقوط أيّ ضحيّة

أي أن تنصروا أنفسكم…

وإمّا لهاث وراء الزعيم ومن لفّ لفّهْ

وجري وراء الفتات

 و…. “هزّان القفّة”

.

القلم الحرّ شعبان بن عاشور

.

شكرًا لكم مسبقًا على توزيع هذا المقال باعتماد الأزرار التالية :

Source URL: http://plumes-libres.com/blog/2018/08/6784